أخبارعالم أبلمقالات وشروحاتهواتف ذكية

هكذا تمكنت المخابرات الأمريكية من كسر قفل الايفون!

تشتهر شركة Apple برفضها القاطع لإتاحة باب خلفي يتيح للحكومات الدخول من خلاله لاختراق أمان هواتف الايفون الشهيرة وهو ما خلق نوعًا من المشاكل بينها وبين الحكومات.

خلافات الشركة مع الولايات المتحدة ظهرت أكثر من مرة في عالم الأخبار، وذلك تحديدًا عندما تحتاج الحكومة الأمريكية إلى تحليل هاتف مشتبه به في عملية قتل أو مرتكب لجريمة من نوعٍ آخر، ولكنها بنفس الوقت فشلت في فك القفل عن هاتف الايفون لعدم وجود طريقة واحدة ممكنة.

ارتبطت العلامة التجارية لهواتف الايفون مع متانها الرقمية الكبيرة ودرجة الأمان العالية التي تتمتع بها، ومع إطلاق المزيد من الهواتف والمنتجات تحت هذه العلامة التجارية خلال السنوات، زاد الارتباط بينها وبين هذه الصفة وبالتالي أصبح من الصعب على Apple التخلي عنها أو محاولة التراخي بشأنها.

الحلول الخارجية

تمكنت الحكومات من إيجاد طرق أثبتت نجاحها في تجارب عديدة، بالطبع لم تكن طرق ناجحة طيلة الوقت لكنها على الأقل تمكنت من الالتفاف على جدران الأمان للهاتف وكسر قفله.

وقد تمكنت الحكومة الأمريكية من كسر قفل هاتف ايفون الذي ارتكب جريمة إطلاق نار في منطقة فلوريدا دون الاستعانة بمساعدة Apple والتي قدمت بيانات من الخدمة السحابية لمحاولة المساعدة لكنها رفضت قطعًا فك القفل عن الجهاز.

ودون الإطالة عليكم أكثر في الشرح، الحلول الإيجابية الوحيدة التي تم تأكيدها ترتبط باستخدام جهاز يدعى GrayKey الذي يرتبط بالهاتف عبر كابل Lighting cable ويحاول هذا الجهاز فك القفل يتألف من أربع أرقام خلال بضعة دقائق ويحتاج إلى أقل من يوم لكلمة سر تتألف من ستة أرقام ولكن كلمة السر التي تتألف من شيفرة أكبر قد يتطلب الأمر انتظار أسابيع أو حتى أشهر وسنوات.

هذا وعندما تفشل محاولات استخدام هذا الجهاز لوحده، يتم الاستعانة ببرنامج يدعى Hide UI عبر محاولة تنصيبه داخل الهاتف والذي يقوم بدوره بتسجيل معلومات عن المدخلات الصحيحة لكلمة السر ويقوم بوظائف أخرى مفيدة، وعند الجمع بينه وبين الجهاز سابق الذكر تزداد احتمالات نجاح كسر قفل الهاتف.

المشاكل القانونية

رغم نجاح هذه المحاولات في حل قضايا وجرائم حساسة إلا أنها تدخل الحكومات في قاع مثير للجدل لاستخدامها لهذه الأساليب التي قد لا تكون قانونية بالأصل.

خصوصًا أن استخدام Hide UI يتطلب خداع المشتبه به أو على الأقل استخدامه سرًا دون الإفصاح عن ذلك حتى في الحالات التي تم تسجيل بها استخدام جهاز GrayKey .

وبالتالي قد تظهر في المستقبل قضايا قانونية جديدة بسبب اختراق حقوق الإنسان أو ارتكاب مخالفات بحق ممتلكاته لم يتم الموافقة عليها.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: