عالم الويندوزمقالات وشروحات

مفاتيح Windows 10 الرخيصة.. مزيفة أم حقيقة؟!

كثيرة هي المواقع التي تطرح عروض مغرية على مفاتيح تفعيل النسخ الكاملة من نظام تشغيل الحواسب Windows 10 ولكن من الطبيعي أن نسأل أنفسنا هل هذه المفاتيح طبيعية وقانونبة أم هنالك شئ غامض يحدث؟

جميعنا يعلم أن أسعار أنظمة التشغيل سابقة الذكر في متجر Microsoft الرسمي لا تقل عن 100 دولار بل وأحيانًا 200 دولار، فالغريب في الأمر هو كيف يمكن لبعض المواقع أن تبيع نسخ من النظام بأسعار زهيدة للغاية أمام الأسعار الأصلية؟

في الحقيقة قد تبدو هذه المفاتيح قانوتية ولكنها بعيدة كل البعد عن البيع الشرعي، وإنما الأمر يرتبط بتلاعب الناس بأسعار منتجات الشركة والتي فرضتها بنسب مختلفة في كل دولة، بالطبع هنالك أسباب عديدة لتوزيع الأسعار بشكل غير متساوي بين الدول وأبرز هذه الأسباب هو اختلاف قيمة العملات عن بعضها كما نعلم وبالتالي تحاول الشركة توفير منتجاتها بأسعار منطقية في دولة عملتها المحلية أقل بكثير من الدولار مثلًا.

هل تبيع المواقع المشبوهة هذه المفاتيح بشكل قانوني؟

الجواب البسيط والمختصر هو لا، بل شركة Microsoft مستعدة لرفع دعوة قضائية على المواقع والمتاجر الرقمية التي تمنح المستخدمين مفاتبح أو نسخ من أنظمة التشغيل Windows 10 بأسعار زهيدة وغير منطقية، وأي شخص يعمل في هذه المواقع المشبوهة معرض للدخول في قضايا قانونية قد تنتهي بمصيبة هو بغنى عنها.

كما وليس من الغريب أن تتخذ الشركة إجراءات شاملة لتعطيل كافة المفاتيح التي تم بيعها عبر هذه المواقع.

كيف يمكن أن تتوفر المفاتيح بهذه الأسعار الرخيصة؟

هنالك احتمالات عديدة للإجابة على هذا السؤال :

  • قد يتم شراء مفاتيح ونسخ Windows 10 من الدول ذات الأسعار الرخيصة
  • شراء نسخ ومفاتيح تكون عبارة عن حزمة لتفعيلها على عدة أجهزة وتقدم بالعادة للشركات الأخرى ورجال الأعمال
  • ببع نسخ ومفاتيح مستعملة مفاتيح مخصصة لطلاب ومجموعات أخرى مشابهة
  • بيع نسخ مقرصنة

كل هذه الاحتمالات من الوارد للغاية أن تحدث في سوق تبدو رمادية من حيث الصلاحية ومستوى القانونية، لكن إذا ألقينا نظرة عميقة على كل احتمال فإننا نرى بكل وضوح وجود حالة التفاف ودوران على نظام الشركة، وبالتالي هذه قد تكون ببساطة حالات متعددة الأشكال والصور من السرقة أو الاحتيال أو التزييف.

هل تعمل هذه النسخ والمفاتيح؟

باختصار هذه المفاتيح لأنظمة Windows 10 ستعمل بشكل سليم طالما لم يتم التقاطها بعد من قبل الشركة على أنها غير صحيحة، وحين حدوث ذلك سوف يسمح للمستخدم أن يحافظ على نظام التشغيل ولكن فقط جزء منه، بحيث يتم قفل معظم الميزات الرئيسية لنظام التشغيل وتظهر علامة مائية بشكل مستمر لإعلام المستخدم أن المفتاح فاسد أو غير صالح ويجب تنشيط النسخة.

هذا ومن المحتمل للغاية أن تقع مثل هذه المفاتيح بين أيدي المستخدم إذا قام بشراء نسخته من خلال مواقع ومتاجر رقمية غير مدعومة من قبل Microsoft، فببساطة الشركة توضح مكان متجرها الرسمي وتذكر بوضوح قائمة المتاجر التي تتعاون معها في بيع منتجاتها ضمن الحدود القانونية، وحتى ولو كان هذا مربكًا فإن الفارق الكبير في الأسعار كافي لأن يُدخل الشك والحيرة قبل الإقدام على الشراء.

من الجدير بالذكر أنك قد تجد أيضًا نسخ صالحة للبيع عبر متاجر عالمية مثل أمازون وبأسعار زهيدة للغاية، وهذه النسخ غالبًا ما تكون نسخ مستعملة وهي غير قانونية إذا كان من الواضح أنها تباع بسعر زهيد للغاية وهنالك الكثير من علامات الاستفهام حولها.

الخلاصة

مفاتيح تشغيل نظام Windows 10 قد لا تُظهر عيوبها في البداية بل وقد تعيش على جهاز المستخدم لفترة طويلة من الزمن، ولكن مهما كانت فترة حياتها قبل أن يتم اكتشافها، لا ننصح بالاقتراب منها لأنها غير قانونية وغير آمنة كونها لا تأتي من مصدر موثوق أو مباشر من الشركة.

وننصح أن لا تقع في فخ هذه المتاجر الرخيصة كي لا تندم لاحقًا على دفع مال قليل والتعرض لمشاكل مزعجة مع نظام تشغيل غير مكتمل وغير آمن، فهي مفاتيح مزيفة بكل تأكيد..

ولابد من التوضيح أن هذا الكلام لا يشمل التخفيضات التي تقوم بها الشركة أو المتاجر الموثوقة بها والمتعاونة معها، فالمهم هنا هو أن نحرص على معرفة هوية المتجر ومنطقية السعر قبل الوثوق به.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: